أسبوع الآلام – أحد الشعانين وخميس الأسرار وأحد القيامة

أسبوع الآلام وهو آخر أسبوع من زمن الصوم الكبير الذي يبدأ بعيد الشعانين وينتهي بعيد القيامة المجيدة – أو أحد الفصح.Cross for web

أحد الشعانين أو عيد الشعانين: هو عيد دخول يسوع المسيح الملك إلى أورشليم فاستقبله الناس حاملين سعف النخيل علامة الفرح وأغصان الزيتون علامة النصر هاتفين هوشعنا – أي الرب يخلّص-  مبارك الآتي باسم الرب ملك إسرائيل. في هذا اليوم تقام رتبة تبريك أغصان الزيتون فيحملها المؤمنون مع شموع مضاءة ويسيرون في زياح وهم يرتلون نشيد الشعانين ويُعلنون أن المسيح هو الملك الوحيد الذي أتى ليخلّص شعبه .

خميس الفصح – قداس الخميس رتبة غسل أرجل التلاميذ: إحياءً لذكرى الحدث الذي قام به يسوع قبل آلامه عندما أكل الفصح مع تلاميذه وأسّس الإفخارسيتا – الخبز رمزاً لجسده والخمر رمزاً لدمه- وغسل أرجل تلاميذه فجعل نفسه قدوة وكان نموذجاً للخادم المتواضع وقال لتلاميذه بعد غسله أرجلهم – فيجب عليكم أنتم أيضاً أن يغسل بعضكم أقدام بعض، يوحنا 13/14.

يوم الجمعة – رتبة سجدة الصليب:يوم الجمعة من أسبوع الآلام، يوم أسلم الربّ نفسه على الصليب ليفدي المؤمنين ويخلّصهم من الموت وليعطيهم الحياة الأبديّة.

في هذا اليوم نسجد اآلام المسيح الخلاصيّة ونتذكّر رحمته ومغفرته للصّ اليمين:" اليوم تكون معي في الفردوس".

أحد القيامة:مع الفجر، ذهبت المريما الى القبر ليحنطن جسد المسيح، وإذ بهنّ يكتشفن القبر الفارغ ويلتقين بالربّ القائم من الموت. فيرسلهنّ ليبشّرن بالقيامة.

هذا هو اليوم الذي صنعه الربّ لنفرح ونتهلّل بخلاصه.

الموت ليس النهاية، فالقيامة آتية...

المسيح قام ... حقاً قام ونحن شهود قيامته

Living Faith Menu